أحمد زاهر وزوجته وبناته ضيوف صاحبة السعادة

 

أحمد زاهر وزوجته وبناته ضيوف صاحبة السعادة

قال الفنان أحمد زاهر ، أكرمنى الله بزوجة صالحة تحبنى وكانت معى فى كل خطوة أخطوها، ودائما كنت آخذ برأيها ، ففى البداية هى لم تكن تعرف أى شيء عن المجال ولكنى بدأت أعلمها شيئا فشيء إلى أن أصبحت تعرف كل كبيرة وصغيرة فى المجال، وهنا طلبت منها أن تكون معى فى الشغل وبستفاد من وجودها جدا وهى دائما بجوارى وفى ظهرى، هدى زوجتى هى حب العمر. 

وأضاف زاهر أثناء لقائه ببرنامج "صاحبة السعادة"، التى تقدمه الفنانة إسعاد يونس على قناة DMC ، أول مرة إلتقيت بزوجتى هدى فاروق فى العرض الخاص لفيلم " جنة الشياطين " وكانت مع والدتها حيث أنها كانت مسئولة عن العرض الخاص للفيلم وكان عمرها لا يتخطى 18 عام وتقابلنا بالصدفة، وهنا أكدت زوجته هدى فاروق أثناء إستضافتها فى نفس اللقاء أنها منذ اللحظة الأولى وشعرت بإنجذاب ناحيته وطلبت من والدتها أن تُعرفها عليه، وبالفعل تعرفت عليه فى نفس اليوم وبعد عام واحد تمت خطبتنا ومن ثم الزواج.

وتابعت زوجة الفنان أحمد زاهر هدى فاروق قائلة، تعرض أحمد لمرض نادر يصيب واحد من كل عشرة مليون، أدى لزيادة كبيرة فى وزنه، مما جعله يدخل فى حالة من الإكتئاب الشديد وكنت حينها لا يتخطى عمرى 21 عام وفى هذه المرحلة كان معنا ليلى وملك، وحاول أحمد أن ينفصل عنى، وبالفعل طلقنى وظللت معه فى نفس الشقة لمدة ثلاثة أيام وحاول أن يجعلنى أخرج وأبعد عنه بأى شكل ولكن فى اليوم الثالث لم أشعر بنفسى إلا وأنا فى المستشفى وهو بجانبى يطلب منى أن أسامحه. 

وأضاف زاهر، حاولت تطليقها لأنى كنت أخشى عليها هى والبنات فكنت أرى أن هذه هى النهاية ولكن هى ساعدتني كثيرا وأحضرت لى الأطباء للمنزل والأدوية وجعلتنى اقترب من الله ولها الفضل أن ألتزم فى الصلاة، وهنا بدأت أهدئ وبدأت الدنيا تتحسن، وتابعت هدى: لم أسمح أن ينزل هو من المنزل بسبب موقف صعب تعرض له حيث قابله أحد الأشخاص وقال له " إيه كرشك ده انت فنان لازم تخلى بالك من شكلك"، وعندما رأه الفنان نور الشريف لم يكن يعلم بمرضه فعاتبني وقال لى"أنتى السبب ".

سعد الصغير يرد على تنمر مدحت العدل: "أنا دبلوم صنايع مبعرفش اقرأ بس أبويا علمني"

سعد الصغير يرد على تنمر مدحت العدل: "أنا دبلوم صنايع مبعرفش اقرأ بس أبويا علمني"

رد الفنان سعد الصغير على السيناريست مدحت العدل، بعدما علق بشكل ساخر على فوز نادي المقاولون أمام نادي الزمالك، باعتباره من كبار مشجعي نادي الزمالك، بينما سعد الصغير من مشجعي نادي الأهلي وصاحب أغنية “بحبك يا حمار”.

ونشر سعد مقطع فيديو على موقع تبادل الصور والفيديوهات القصيرة “انستجرام”، وقال: “لو راجل غلبان بيقول الكلام ده هنقول مش فاهم، لكن أنت راجل فاهم.. أنت عارف يا دكتور بحبك يا حمار اتقالت في سياق فيلم، لما تطلع وتعايرنا بيها يبقى إيه ده؟”.

وأضاف: “طب عارف إن شادية وشكوكو غنوا للحمار، أنت بتعمل تنمر وأنت دكتور، واللي أبوه علمه أحسن من اللي معاه شهادة، شوف بتتكلم عني إزاي، لكن أنا أبويا فلاح علمني متنمرش على حد، وأصلا أنت متعرفش حاجة في الكورة، لأنك مبتلعبش، لو فريقك مغلوب متعرفش تطلع تحلل وتقول مين اللي لعب وحش”.



وأردف: “لو بتعايرني يبقى أنت مش دكتور، نص فرقة الزمالك أنا اللي عاملهم فرحهم وبيحبوني موت لأني عمري ما أغلط فيهم، أنا دبلوم صنايع مبعرفش اقرأ بس أبويا علمني، وأنت اتعلمت بالورقة والقلم، حاول تتعلم من الكلام”.
ويعد مسلسل “ولاد إمبابة” هو آخر أعمال الفنان سعد الصغير، الذي شارك في الموسم الرمضاني الماضي، وعرض عبر شاشة قنوات “النهار”، وكان من بطولته مع الفنانة فريدة سيف النصر.

ابنة شويكار تكشف اللحظات الأخيرة في حياتها

ابنة شويكار تكشف اللحظات الأخيرة في حياتها

أجرت منة الله الجواهرجي (ابنة الفنانة الراحلة شويكار)، مداخلة هاتفية عبر برنامج «هالة شو» مع الفنانة هالة فاخر، عبر قناة النهار الفضائية، كشفت فيها عن تفاصيل جديدة تخص والدتها الراحلة. 

وقالت ابنة شويكار، إن والدتها اشتكت قبل وفاتها من ألم شديد في بطنها، وذلك في اللحظات الأخيرة قبل الوفاة، مؤكدة على ذلك مرة أخرى بأن شكوى والدتها أكدت خلالها أن الألم شديد. 

وأوضحت ابنة شويكار، أنه تم احتجاز والدتها في أحد المستشفيات؛ بعد أن شك الطبيب في إصابتها بـ فيروس كورونا المستجد " كوفيد-19"، مشيرة إلى أن نتيجة التحاليل الطبية جاءت سلبية، ثم انتقلت إلى مستشفى آخر. 

وأشارت ابنة شويكار، إلى أن والدتها خضعت للفحص الطبي مرة أخرى، وشخّص أحد الأطباء حالتها بأنها التهاب في المرارة، ولكن لفظت أنفاسها الأخيرة قبل أن تتلقى العلاج المناسب لحالتها. 

حسين الجسمي فى عيد ميلاده.. اعرف عمره الحقيقي وسر تفكيره في الاعتزال

حسين الجسمي فى عيد ميلاده.. اعرف عمره الحقيقي وسر تفكيره في الاعتزال

يحتفل الفنان حسين الجسمى اليوم بعيد ميلاده الـ 41، والذى قدم عديد من الاعمال الغنائية التى تظل محفورة فى وجدان المشاهد العربي بصفة عامة، والمصري بصفة خاصة.

ولد حسين الجسمى فى الإمارات فى الخامس والعشرين من شهر أغسطس لعام 1979، لعائلة تهوى الأعمال الفنية فى المجمل، وأسس مع إخوته "صالح وجمال وفهد" فرقة موسيقية أسموها "فرقة الخليج". 

وكانوا يحيون بها مناسبات مختلفة، مثل الأفراح والحفلات، فى المنطقة الشرقية من دولة الإمارات واشتهرت الفرقة محليا ومعها اشتهر أخوه فهد فى عالم التلحين وأصبح أحد أشهر ملحنى الإمارات.

وتعتبر بداية مشاركاته فعلا عام 1996 وهو بعمر 17 عام، عندما بدأ بتقديم نفسه مغنيا لأغانى الفنان عبد الكريم عبد القادر (سيد الإحساس في الأغنية الخليجية)، وشارك في برنامج البحث عن المواهب ضمن مهرجان دبي للتسوق، والذي استطاع فيه أن يفوز بجائزة المركز الأول عن فئة الهواة. 


ساعد ذلك كثيرا في زيادة شعبيته بين الشباب من الفتيان والفتيات، مما شجع روتانا للصوتيات والمرئيات على التعاقد معه وطرح أول ألبومٍ له (والذي لم يحمل سوى اسمه وصورته) في 2002 ولاقى استحسان الجمهور ببعض الأغانى التى أبدع فيها مثل "بودعك" وكذلك "سافر"، كما لاقى هذا الألبوم نجاحًا كبيرًا في السوق حيث سيطر على سوق الكاسيت بمجرد نزوله وانتشر بشدة.

عانى حسين الجسمي من السمنة المفرطة، حتى أن وزنه بلغ 174 كيلو جرام، فسبب له ذلك الكثير من الأمراض والمشاكل الصحية، الأمر الذى اضطره للخضوع إلى عملية تصغير المعدة، والمتابعة مع طبيب من أجل فقدان نصف وزنه، وهو ما نجح فيه وتحسنت حالته الصحية بشكل كبير.

وقد تعرض مؤخرا الى هجوم شرس بسبب اتهامه بالسخرية من احداث لبنان وهو الامر الذى وضعه فى مرمى الهجوم لدرجة انه كان يفكر فى الاعتزال الا انه عدل عن قراره وخرج يؤكد ان لبنان بلد شقيق ولا يمكن السخرية من الاحداث التى تجرى بها أو باهلها. 
الحقوق محفوظة النجوم           تعريب وتطوير